أطباء بلا حدود: ناجيات من العنف الجنسي يواجهن صعوبات نفسية وجسدية

18 أبريل / نيسان 2024 (PEN) ذكرت منظمة أطباء بلا حدود أن النازحين السودانيين الذين فروا من غرب دارفور إلى تشاد يعانون من عواقب موجة عنف مروعة دفعت الكثيرين إلى مغادرة ديارهم. وأشارت المنظمة إلى أن العديد من النساء والفتيات تعرضن للاغتصاب والضرب والاحتجاز وأجبرن على مشاهدة أعمال عنف، مما أدى إلى جروح خفية جسدية ونفسية.

وقالت عدد من المسؤولات بالمنظمة في مقالة إن المرضى الذين حضروا إلى مرافقها الطبية في شرق تشاد كشفوا عن تعرضهم للاغتصاب، حيث تراوحت أعمار الناجين بين 14 و40 عامًا، وكان معظمهم قد تعرض للاعتداء قبل وصوله إلى تشاد. وذكرت المنظمة أن المهاجمين كانوا مسلحين في 90% من الحالات، وأن بعض الناجين تعرضوا للاعتداء من قبل عدة مهاجمين.

وأضفن أن العديد من النساء تعرضن للاعتداء أثناء أنشطتهن اليومية أو أثناء محاولتهن الفرار من النزاع. وأشارت إلى أن الناجيات غالبًا ما يتعرضن للتهديد والضرب بالإضافة إلى الاعتداء الجنسي.

وحذرن من أن العديد من الناجين قد لا يتقدمون لتلقي المساعدة الطبية بسبب الخوف من الهجوم مرة أخرى أو النبذ الاجتماعي. وأوضحن أن نسبة من الناجين يعانون من سوء التغذية الحاد وأن العديد منهم بحاجة إلى دعم غذائي واسع النطاق.

وختمت المنظمة في مقالة المسؤولات بالتأكيد على ضرورة تقديم المساعدات الإنسانية الطارئة للنازحين في تشاد، بما في ذلك الغذاء والمياه النظيفة ومواد النظافة الصحية، بالإضافة إلى الدعم النفسي والطبي للنساء اللواتي تعرضن للعنف الجنسي، من أجل مساعدتهن على استعادة أي مظهر من مظاهر السلام بعد تجربتهن المؤلمة.

تعليقات
* لن يتم نشر هذا البريد الإلكتروني على الموقع.