الأمة القومي و العدل والمساواة يدعيان لمعالجة التداعيات الإنسانية للحرب

15 مارس / آذار 2024 (PEN) عقد حزب الأمة القومي السوداني وحركة العدل والمساواة السودانية اجتماعًا مشتركًا بالقاهرة، حيث تم استعراض مجريات الأحداث في الوطن والمستجدات المتسارعة التي تشهدها الساحة السودانية في ظل الظروف التاريخية الحرجة. تضمن الاجتماع تأكيد الحزبين على ضرورة التحلي باليقظة والحذر والتسلح بوحدة الكلمة والموقف، بهدف استعادة الدولة وإيقاف الحرب، مؤكدين على التمسك بالمعركة الوطنية لاستعادة المسار الديمقراطي.

وقد ترأس وفد حزب الأمة القومي الدكتورة مريم الصادق، وكانت عضوية الدكتور صلاح مناع والدكتور عبد الحليم عيسى تيمان مساعدي الرئيس، بينما ترأس وفد حركة العدل والمساواة الدكتور سليمان صندل رئيس الحركة وكانت عضوية الأستاذ جمال حامد محمد أمين شؤون الرئاسة، والدكتور عبدالرحمن أحمد محمد أمين الحكم الفدرالي.

وأكد الطرفان على أهمية وحدة السودان وأمنه وسلامته واستقرار شعبه وسيادته الوطنية، داعين إلى مخاطبة أسباب الحروب والصراعات، ومعالجة التداعيات الإنسانية للحرب، وزيادة الدعم للمساعدات الإنسانية لإنقاذ أرواح المواطنين والحفاظ على سبل معيشتهم.

وأدينت خلال الاجتماع الانتهاكات من كافة الأطراف، مع التأسف لسقوط القتلى والجرحى بين الطرفين وفي صفوف المدنيين، مشددين على أهمية احترام القانون الإنساني الدولي وضرورة حماية حقوق الإنسان.

وفي ختام الاجتماع، أكد الحزبان على ضرورة مشاركة أوسع من قبل الأحزاب والقوى المدنية والاجتماعية والشركاء الدوليين ودول الجوار في معركة استعادة الوطن وإعادة بناء الدولة، وأشارا إلى أهمية الحل السياسي المبني على حوار وطني جاد بين كل الأطراف الفاعلة.

تعليقات
* لن يتم نشر هذا البريد الإلكتروني على الموقع.