بن شمباس يدعو إلى إنهاء الحرب في السودان المجلس النرويجي للاجئين يدق ناقوس الخطر بشأن الحالة في السودان خلاف أمام مفوضية اللاجئين بمصر ينتهي بمأساة مقتل سيدة سودانية مسؤول أمريكي يعرب عن قلقه إزاء الأزمة الإنسانية في السودان انتخاب عز الدين أرباب رئيساً لرابطة الصحفيين السودانيين في يوغندا
Live Date and Time

الأمم المتحدة: الوضع الإنساني في الفاشر يزداد سوءاً وسط الاشتباكات المستمرة

25 مايو / آيار 2024 (PEN) ذكرت الأمم المتحدة يوم الجمعة أن الوضع الإنساني لحوالي 800,000 مدني في الفاشر بالسودان والمناطق المحيطة بها في شمال دارفور مستمر في التدهور وسط الاشتباكات المستمرة بين القوات العسكرية المتنافسة.

وقال المتحدث باسم الأمم المتحدة، ستيفان دوجاريك، إن القتال أجبر آلاف الأشخاص على الفرار منذ 10 مايو وتسبب في سقوط مئات الضحايا المدنيين. وأضاف: "لسوء الحظ، في مستشفى الفاشر الجنوبي - وهو المستشفى الوحيد العامل في تلك الولاية - لم يتبق سوى 10 أيام من الإمدادات، مع وجود حاجة ملحة لإعادة تزويد المستشفى".

وأشار دوجاريك إلى أن الجيش السوداني وقوات الدعم السريع "شبه العسكرية" يخوضون معركة منذ أبريل/نيسان 2023، مما أثار أزمة إنسانية حيث يعاني حوالي 18 مليون شخص في جميع أنحاء البلاد من الجوع، وخمسة ملايين على شفا المجاعة.

وقال دوجاريك إن أكثر من اثنتي عشرة شاحنة تحمل مساعدات لأكثر من 121,000 شخص تحاول الوصول إلى الفاشر منذ أكثر من شهر، ولكن تم إعاقتها بسبب الوضع الأمني. وانتقل إلى منطقة دارفور الأوسع، موضحًا أنه على الرغم من انعدام الأمن والقيود الشديدة على الوصول، تمكنت شاحنة من برنامج الأغذية العالمي التابع للأمم المتحدة من العبور إلى شمال دارفور من تشاد يوم الخميس، حاملة 1,200 طن متري من المواد الغذائية والمغذية لحوالي 117,000 شخص.

وأكد دوجاريك على أهمية السماح لهذه الشاحنات بمواصلة طريقها بأمان ومباشرة إلى وجهاتها في وسط وجنوب دارفور، مشددًا على الحاجة إلى الوصول عبر الحدود وعبر خطوط التماس.

من جانبه، أشار المتحدث باسم منظمة الصحة العالمية، كريستيان ليندماير، إلى أن النظام الصحي في السودان ينهار، لا سيما في المناطق التي يصعب الوصول إليها، حيث يتم تدمير المرافق أو نهبها أو معاناتها من نقص الموظفين. وقال ليندماير إن حوالي 30 في المائة فقط من المرافق الصحية تعمل "وحتى عند الحد الأدنى من المستويات"، وأن الإمدادات الطبية لا تلبي سوى حوالي ربع الاحتياجات. وأضاف أن "بعض الولايات، مثل دارفور، لم تتلق إمدادات طبية خلال العام الماضي".

وأضاف ليندماير أن الأشخاص الذين يعانون من أمراض مزمنة مثل السكري أو ارتفاع ضغط الدم أو السرطان أو الفشل الكلوي قد يعانون من مضاعفات أو يموتون بسبب نقص العلاج. وأشار إلى أن تفشي الأمراض آخذ في الازدياد، حيث كان هناك بالفعل أكثر من 1.3 مليون حالة من حالات الملاريا، و11,000 حالة من حالات الكوليرا، وأكثر من 4,600 حالة من الحصبة، وحوالي 8,500 حالة من حمى الضنك. وأوضح أن تفشي الأمراض ينتشر أيضًا في تشاد، بما في ذلك الملاريا والحصبة وحمى الضنك والتهاب الكبد E.

وختم ليندماير بالقول إن منظمة الصحة العالمية وصلت حتى الآن إلى ما يقرب من 2.5 مليون شخص من خلال الدعم المباشر للخدمات وتقديم إمدادات الطوارئ. وتلقى حوالي 50,000 شخص في السودان الرعاية في عيادات متنقلة، بينما تلقى حوالي 433,000 لاجئ سوداني العلاج في عيادات متنقلة في شرق تشاد. وقد تم تسليم الإمدادات الطبية من خلال عمليات عبر الحدود من تشاد وجنوب السودان، بما في ذلك إمدادات الصدمات والطوارئ والمضادات الحيوية والاختبارات السريعة لحمى الضنك.

تعليقات
* لن يتم نشر هذا البريد الإلكتروني على الموقع.