الإغاثة الدولية : الوضع الإنساني في السودان يتدهور بسرعة

16أبريل / نيسان 2024 (PEN) بعد مرور عام على اندلاع النزاع في السودان في 15 أبريل 2023، أفادت منظمة الإغاثة الدولية غير الربحية أن الوضع الإنساني يتدهور بسرعة. ومع مرور كل أسبوع، تستمر آلاف العائلات في الاقتلاع والفرار، مما أدى إلى نزوح أكثر من 8.4 مليون شخص داخل السودان وفي البلدان المجاورة التي تجد صعوبة في التعامل مع تدفق اللاجئين. ويتوقع أن يزداد الوضع سوءًا مع بداية موسم العجاف من أبريل إلى يوليو، مما يثير مخاوف من وقوع أزمة جوع عالمية غير مسبوقة.

تعمل الإغاثة الدولية في شمال دارفور، وهي واحدة من أكثر المناطق تضرراً حيث شهدت تدفقًا للاجئين، إذ يصل عددهم الإجمالي إلى أكثر من 530,000 شخص. وأفادت المنظمة بأن توفر الإمدادات الأساسية والمنقذة للحياة في المخيمات ونقاط تجمع النازحين قد انخفض بشكل كبير.

وصرح مارك أترتون، المدير الإقليمي لمنظمة الإغاثة الدولية، بأن الأولوية هي إبقاء الناس على قيد الحياة من خلال توفير العلاج لسوء التغذية الحاد، ورعاية الإصابات، والأدوية، واللقاحات، ودعم الصحة العقلية. وأضاف أنه لا تزال هناك حاجة إلى خدمات مثل الرعاية السابقة للولادة والرعاية اللاحقة للولادة.

وقد أنشأت المنظمة مراكز "لتحقيق الاستقرار" في زمزم والملها والفاشر في شمال دارفور لعلاج حالات سوء التغذية الحاد. كما توسعت عملياتها في شمال دارفور استجابة للأزمة، وأطلقت عيادات متنقلة ووسعت خدماتها لتشمل مستشفى الفاشر الجنوبي في عاصمة الإقليم.

وقدمت المنظمة أكثر من 840,000 خدمة صحية وتغذوية ونظافة منذ بداية النزاع وحتى ديسمبر 2023، وتواصل العمل على تقديم المساعدات الإنسانية للمحتاجين.

تعليقات
* لن يتم نشر هذا البريد الإلكتروني على الموقع.