بن شمباس يدعو إلى إنهاء الحرب في السودان المجلس النرويجي للاجئين يدق ناقوس الخطر بشأن الحالة في السودان خلاف أمام مفوضية اللاجئين بمصر ينتهي بمأساة مقتل سيدة سودانية مسؤول أمريكي يعرب عن قلقه إزاء الأزمة الإنسانية في السودان انتخاب عز الدين أرباب رئيساً لرابطة الصحفيين السودانيين في يوغندا
Live Date and Time

برنامج الأغذية العالمي: حرب السودان تهدد بجعلها أكبر أزمة جوع في العالم

13 أبريل / نيسان 2024 (PEN) حذر برنامج الأغذية العالمي التابع للأمم المتحدة من أن الحرب المستمرة في السودان قد أدت إلى وفاة آلاف الأشخاص، ونزوح الملايين، وخلقت اضطرابات اقتصادية حادة في جميع أنحاء المنطقة، مما يزيد من تفاقم أزمة الجوع. ومع اقتراب الصراع من عامه الأول، تواجه البلاد نقصًا حادًا في الموارد الأساسية.

وأفاد البرنامج بأن مساحات شاسعة من الأراضي الزراعية في السودان قد تحولت إلى ساحات معارك، وأصبحت المزارع والشركات مهجورة مع فرار الناس بحثًا عن الأمان. هناك نقص كبير في السيولة، إلى جانب التخفيضات المتكررة في قنوات الاتصال التي تعرقل الجهود المبذولة للحفاظ على استمرار التجارة.

وأشارت سيندي ماكين، المديرة التنفيذية لبرنامج الأغذية العالمي، إلى أن "ملايين الأشخاص في السودان وجنوب السودان وتشاد يواجهون خطر المجاعة لأن هذه الحرب دمرت الزراعة والشركات والاقتصادات الوطنية، تاركة ضحاياها جائعين ومفلسين". وأضافت: "يجب أن يتوقف القتال الآن، وإلا فقد تصبح المنطقة قريبًا أكبر أزمة جوع في العالم".

وأشارت التوقعات إلى أن موسم العجاف في السودان بات قريبًا، وأن الحرب قد أثرت بشكل كبير على موسم الحصاد الأخير. وذكرت منظمة الأغذية والزراعة أن الإنتاج الوطني من الحبوب في السودان يقل بنسبة 46% عن مستويات عام 2023 و40% عن متوسط السنوات الخمس الماضية.

ولفتت ماكين إلى أن السودان لن يتمكن من تمويل استيراد مخزونات غذائية كافية لتغطية النقص، ما سيؤدي إلى نقص أكثر حدة في الغذاء خلال موسم العجاف. كما حذر البرنامج من تداعيات الاضطراب الاقتصادي على جنوب السودان وتشاد، حيث ارتفعت أسعار المواد الغذائية بشكل كبير وتفاقمت الأزمة الإنسانية.

وحذر برنامج الأغذية العالمي من أن استمرار القتال في السودان قد يؤدي إلى أكبر حالة طوارئ للجوع في العالم، مع تعرض 28 مليون شخص في السودان وجنوب السودان وتشاد لمستويات أعمق وأكثر حدة من الجوع.

تعليقات
* لن يتم نشر هذا البريد الإلكتروني على الموقع.