محامو الطوارئ تدين جريمة القتل والتعذيب بحق الناشط السياسي صلاح الدين الطيب

9 مايو / آيار 2024 (PEN) في بيان صادر عن مجموعة محامو الطوارئ، أدانت المجموعة بشدة جريمة القتل والتعذيب التي تعرض لها الناشط السياسي صلاح الدين الطيب على يد الاستخبارات العسكرية للقوات المسلحة السودانية.

وأوضح البيان أن الناشط السياسي صلاح الدين الطيب تم اعتقاله يوم 17 أبريل 2024م من قبل الاستخبارات العسكرية وتم احتجازه مع مجموعة من المدنيين في إحدى مدارس قرية العزازي. وبعد قضاء 19 يومًا تحت التعذيب المتواصل، فارق الحياة نتيجة لتلك الإصابات القاسية التي تعرض لها.

وشدد البيان على أن جريمة القتل خارج نطاق القضاء والتعذيب تعتبر مخالفة للقانون السوداني والقانون الدولي لحقوق الإنسان، وأنها تنطوي على انتهاكات صارخة لاتفاقيات دولية تحظر التعذيب والمعاملة اللاإنسانية.

وفي ختام البيان، حملت مجموعة محامو الطوارئ قيادة القوات المسلحة السودانية كامل المسؤولية عن هذه الجريمة البشعة، وحذرت من استمرار تلك الجرائم الممنهجة وعمليات الاستهداف والترصد للنشطاء السياسيين والمدنيين. وأكدت المجموعة أنها ستلاحق الجناة وتقدمهم للعدالة، سواء أمام المحاكم الوطنية أو الدولية.

تعليقات
* لن يتم نشر هذا البريد الإلكتروني على الموقع.