مفوض أممي يحذر من تدهور الوضع الإنساني في السودان

1 يونيو / حزيران 2024 (PEN) خلال بيان أمام مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة، حذر فيليبو غراندي، مفوض الأمم المتحدة السامي لشؤون اللاجئين، من تفاقم الأزمة الإنسانية في السودان بسبب استمرار الصراع وتعقيدات إيصال المساعدات إلى المناطق المتضررة. وشدد غراندي على أن الجهود الغير كافية لصنع السلام والدعم المباشر للأطراف الصراعية تجعل الوضع أكثر تعقيداً وخطورة.

وأشار غراندي إلى أن عدد النازحين داخل السودان واللاجئين في البلدان المجاورة بلغ تسعة ملايين شخص، وهو رقم يشير إلى تفاقم الأزمة واستمرار انتهاكات حقوق الإنسان.

وفي سياق متصل، أبدى غراندي قلقه من ارتفاع عدد السودانيين الذين يهاجرون إلى أوروبا بنسبة 500٪، وأكد أن العنف الوحشي وعدم كفاية المساعدات يضطر الكثيرين للفرار من ديارهم.

وختم غراندي بالتأكيد على ضرورة زيادة التمويل الدولي لتلبية احتياجات النازحين واللاجئين في السودان، مشدداً على أهمية إيجاد حلول سياسية للصراع من أجل وقف المعاناة الإنسانية في البلاد.

تعكس تصريحات غراندي الوضع الخطير الذي يواجهه السكان المدنيين في السودان، وتدعو إلى تحرك دولي فوري لمساعدة الضحايا ووقف التدهور الإنساني في المنطقة.

تعليقات
* لن يتم نشر هذا البريد الإلكتروني على الموقع.