منظمة العفو الدولية تحذر من تداعيات الحرب في السودان بعد عام على اندلاعها

12 أبريل / نيسان 2024 (PEN) حذرت منظمة العفو الدولية، و المجموعة السودانية للديمقراطية أولاً والمهرجان السينمائي الدولي للمنظمات غير الحكومية، من تداعيات الحرب في السودان بعد مرور عام على اندلاع النزاع بين القوات المسلحة السودانية وقوات الدعم السريع. ورغم ارتفاع عدد القتلى المدنيين في البلاد، لا تزال استجابة المجتمع الدولي غير كافية.

أكدت المنظمة أن شعب السودان يعاني من العنف المتصاعد، في ظل فشل الجهود الدبلوماسية في حماية المدنيين وتقديم المساعدات الإنسانية اللازمة أو محاسبة مرتكبي جرائم الحرب. وطالبت بتكثيف الضغط الدولي على الأطراف المتحاربة لوقف انتهاكات حقوق الإنسان.

من ناحية أخرى، أكدت المنظمة أهمية الدعم الإنساني للسودان، حيث يعيش 14 مليون طفل في حاجة للمساعدات. ومع ذلك، فإن تمويل الاستجابة الإنسانية للسودان ما زال دون المستوى المطلوب، مع عدم كفاية التبرعات المقدمة حتى الآن.

وفي السياق الثقافي، أشارت المنظمة إلى تعرض المتاحف والمراكز الثقافية للتدمير والنهب، وأعلنت عن تنظيم معرض فني في نيروبي لتسليط الضوء على تضامن الفنانين السودانيين مع المدنيين المتضررين من النزاع.

وفيما يتعلق بالإفلات من العقاب، شددت المنظمة على أهمية محاسبة الأطراف المتحاربة على جرائم الحرب والانتهاكات الجسيمة. ودعت الدول المجاورة للسودان إلى دعم عمل بعثة تقصي الحقائق المنشأة من قبل مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة.

وبشكل عام، أكدت المنظمة الدولية على ضرورة اتخاذ خطوات فورية لإنهاء الصراع وتقديم الدعم اللازم للمدنيين المتضررين، وتكثيف الجهود الدولية للضغط على الأطراف المتحاربة للوصول إلى حلول سياسية تضمن حماية حقوق الإنسان في السودان.

تعليقات
* لن يتم نشر هذا البريد الإلكتروني على الموقع.