نداءات أممية لوقف القتال في الفاشر والسماح بمرور المساعدات الإنسانية

29 مايو / آيار 2024 (PEN) حذرت الأمم المتحدة، من خلال مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية (أوتشا)، من تدهور الوضع الإنساني في الفاشر، شمال دارفور، نتيجة الاشتباكات المستمرة.

وبحسب المكتب فإن مئات الآلاف من المدنيين في الفاشر يواجهون وضعاً إنسانياً متفاقماً، حيث تُركت أجزاء كبيرة من المدينة بدون كهرباء أو مياه. ويعاني السكان بشكل متزايد من محدودية الوصول إلى الضروريات الأساسية والخدمات الحيوية، بما في ذلك الغذاء والرعاية الصحية.

وتفيد تقارير مقلقة بأن المرافق الطبية ومخيمات النازحين والبنية التحتية المدنية قد تأثرت بالأعمال العدائية. وتشير تقديرات المنظمة الدولية للهجرة إلى أن النزاع أدى إلى نزوح نحو 58,000 شخص من الفاشر منذ 1 أبريل/نيسان، مع وجود أعداد أكبر بكثير من الأشخاص، بمن فيهم الأطفال وكبار السن، غير قادرين أو ممنوعين من الانتقال إلى مناطق أكثر أماناً.

في بيان صدر خلال عطلة نهاية الأسبوع، أعربت منسقة الشؤون الإنسانية في السودان، كليمنتين نكويتا سلامي، عن تعاطفها مع عائلة وزملاء موظف منظمة أطباء بلا حدود الذي قُتل عندما أصاب القصف منزله في الفاشر في 25 مايو/أيار.

وناشد مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية جميع أطراف النزاع احترام القانون الإنساني الدولي، والسماح بالمرور الآمن للمدنيين والمساعدات الإنسانية، ووقف القتال فوراً.

تعليقات
* لن يتم نشر هذا البريد الإلكتروني على الموقع.