وورلد فيجن: السودان أصبح أسوأ مكان في العالم للأطفال

12 أبريل / نيسان 2024 (PEN) قالت وكالة المعونة الدولية وورلد فيجن إن السودان أصبح أسوأ مكان في العالم ليكون فيه طفل، حيث دخل الصراع عامه الأول وتفاقمت الأزمة الإنسانية في البلاد. وأوضحت الوكالة أن نحو 19 مليون طفل في السودان غير قادرين على الذهاب إلى المدرسة، بينما يعاني ما يقرب من 4 ملايين طفل من سوء التغذية، ويواجه آلاف الأطفال العنف الجنسي والاضطهاد العرقي والاختطاف.

وأضافت الوكالة أن الأطفال يتعرضون أيضًا لمخاطر التجنيد القسري في الجماعات المسلحة والإرهاب الذي يمارسه أفراد مسلحون، مما يفاقم من معاناتهم. وأشار جون ماكوني، المدير الوطني لمنظمة وورلد فيجن في السودان، إلى أن الأطفال يعانون من التجويع والإساءة والصدمة النفسية نتيجة الصراع.

وذكرت المنظمة أن البلاد تواجه أسوأ أزمة نزوح في العالم، حيث نزح ما يقرب من 9 ملايين شخص قسراً. وأكدت أن وورلد فيجن تعمل بلا كلل للتخفيف من معاناة الأطفال في السودان من خلال مشاريع مثل "One Space" التي توفر للأطفال مكانًا آمنًا للعب والتعلم.

وبحسب وورلد فيجن، ينبغي اتخاذ إجراءات عاجلة لتحسين الوضع الإنساني للأطفال، من بينها فتح ممرات آمنة عبر الحدود من جنوب السودان وتشاد للوصول إلى المحتاجين. و تسريع تمويل المساعدات الإنسانية لدعم آلاف النازحين داخليًا. حيث حتى الآن، تم تمويل خطة الاستجابة الإنسانية لعام 2024 بنسبة 5.4% فقط.

كما دعت المنظمة إلى إعادة فتح المدارس لحماية الأطفال من العنف ومنع التأثير السلبي طويل الأمد على الأجيال. و توجيه إدانة دولية متضافرة للفظائع التي يتعرض لها الأطفال في السودان.

وقالت وورلد فيجن إن على قادة العالم التحرك الفوري لإعطاء الأولوية لسلامة الأطفال وأمنهم ورفاهيتهم في السودان.

تعليقات
* لن يتم نشر هذا البريد الإلكتروني على الموقع.