TRT: (قيم) تُجلي 28 طفلاً مصاباً بالسرطان من الجزيرة

14 يناير / كانون الثاني 2024 (TRT) ذكرت قناة TRT في تقرير لها أن مرضى السرطان من الأطفال في السودان يعانون بعد تسعة أشهُر من الحرب في ظل انعدام الأدوية الضرورية للمرضى، وخروج المؤسسات الصحية عن الخدمة في ولايتَي الخرطوم والجزيرة، و أن عدد الأطفال المصابين بمرض السرطان بلغ نحو 14 ألف حالة دخول جديدة سنوياً إلى المستشفيات.

و أكدت الإحصائيات أن مستشفى الخرطوم لعلاج الأورام كان يقدم الخدمات التشخيصية والعلاجية لنحو 8 آلاف حالة جديدة سنوياً، إضافة الى حالات المتابعة الدورية، وبعد توقف المستشفى توقف الأطفال المصابون بسرطان الدم عن تلقي العلاج منذ أكثر من شهر وفقاً لتقرير القناة .

و قالت TRT أن عدد من المنظمات الخيرية تقدم خدمات الرعاية للأطفال مرضى السرطان وأسرهم، من هذه المنظمات التي قدمت الخدمات الكثيرة منظمة "كلّنا قِيم"، التي كانت تقيم استراحات "جوّانا أمل" للأطفال مرضى السرطان، عبر استراحتَي الخرطوم وود مدني.

و قال محمد العقيد مدير استراحة "جوّانا أمل" بود مدني لـTRT عربي إن "جوّانا أمل" قدمت عدداً من الخدمات، من نقل المرضى من الاستراحة إلى المستشفى لتلقي العلاج، والتغذية العلاجية والدعم والتأهيل النفسي، يُضاف إلى ذلك التشخيص والتحاليل الطبية وتكلفة العلاج المصاحب.

وذكرت منظمة "كلّنا قِيم" أنه بعد إندلاع الحرب في العاصمة الخرطوم، وخروج مستشفى "الأمل" عن الخدمة، أجْلَت المنظمة الأطفال إلى استراحة "جوّانا أمل" بمدينة ود مدني، وعند انتقال الصراع إلى مدينة ود مدني أجلى العاملون في المنظمة الأطفال إلى مكان آمن، حسب ما اكد محمد العقيد.

كما يواجه العاملون في منظمة "كلّنا قيم" تحديات جمة، أبرزها توفير جرعات العلاج الكيماوي، وإتاحة مستشفيات تقدم الرعاية الطبية للأطفال المرضى، عطفاً على عدم المقدرة على تشخيص حالات جديدة بسبب خروج المعامل الرئيسية للتشخيص عن الخدمة.

كما أجلى العاملون في منظمة "كلّنا قيم" ما يزيد على 55 طفلاً كانوا عالقين بمستشفى "الأمل".و أوضح محمد العقيد إنه "حين بدأت الحرب في ولاية الجزيرة أجْلَوا 28 طفلاً في رحلة استمرت 12 ساعة.

تعليقات
* لن يتم نشر هذا البريد الإلكتروني على الموقع.