بسبب نقص الغذاء..صفق شجرة اللالوب يسد الرمق

أمل يحيى

تداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي مقطع فيديو يصور مواطنين بمنطقة نمر شاقو التابعة لمحلية لقاوة بجنوب كردفان يتناولون ورق اللالوب ليسدوا به رمقهم.

وبحسب إفادات من المنطقة، قالت إحدى السيدات إنهم يعتمدون على تناول ورق شجرة اللالوب كوجبات رئيسية في الصباح والمساء، بالرغم من مرارة طعمه إلا أنهم مضطرون لتناوله لانعدام المواد الغذائية في المنطقة. ووصفت طريقة تحضير اللالوب كوجبة، إذ يتم إضافته للبليلة، وفي حالة انعدامها يتم تناول اللالوب كوجبة رئيسية. 

الجدير بالذكر أن منطقتهم كانت قد تعرضت لهجمات شرسة مما أجبرهم على الفرار بسبب القصف الكثيف، مما تسبب في فقدانهم منازلهم والغذاء.وعرض الفيديو مشاهد لأطفال يقومون بقطع ورق اللالوب من أجل تحضيره لتناوله كوجبة.واعتبر مراقبون هذا الفيديو إنذاراً لمجاعة قادمة، بالرغم من التحذيرات والتقارير الأممية. 

وكانت قد أعلنت حركة جيش تحرير السودان بمنطقة جبل مرة التابعة لولاية وسط دارفور تقارير تشير إلى حدوث مجاعة في المنطقة بعد استقبالها عددًا كبيرًا من النازحين القادمين من مناطق مختلفة بالولاية، كما أن هناك تقارير تشير إلى انعدام الغذاء للأطفال بمعسكر كلمة للنازحين بولاية جنوب دارفور. وإذا لم تتوقف الحرب، ستكون دارفور وكردفان ضربة البداية لمجاعة قادمة.

تصريحات أممية

وبالرغم من التحذيرات والتقارير التي صدرت عن احتمالات كبيرة بحدوث مجاعة في السودان بعد استمرار الحرب لعام ونيف، أكدت الأمم المتحدة أن عدد من يعانون من "انعدام الأمن الغذائي الحاد" تضاعف في السودان، حيث أجبرت الحرب الدائرة بين الجيش وقوات الدعم السريع نحو ثمانية ملايين شخص على النزوح سواء داخل البلاد أو خارجها.

تعليقات
* لن يتم نشر هذا البريد الإلكتروني على الموقع.