الصحة العالمية تنبه لخطورة النقص الحاد في السلام والوصول الإنساني في السودان "إكليد" تسجل أكثر من 18 ألف حالة وفاة منذ إندلاع القتال في السودان مجلس الأمن الدولي يرحب بمحادثات جنيف حول السودان الأمم المتحدة تبحث تدابير إنسانية وحماية المدنيين في محادثات السودان بجنيف بريطانيا تعلن عن حزمة مساعدات جديدة لدعم اللاجئين السودانيين في الكفرة الليبية
Live Date and Time

04 Apr
04Apr

رمضان كريم على كل متابعي صحيفة الشعب الإلكترونية، تصوموا وتفطروا على خير ان شاء الله، سعيدين جدا اليوم باستضافة صلاح الدين ابراهيم مريود في برنامج حوارات ملهمة عبر صحيفة الشعب. اهلا ومرحب بيك.

◼وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته اخي الكريم وسعيد بالاستضافة، انا صلاح ابراهيم مريود مذيع لدى اذاعة ولاية غرب كردفان ومؤسس مركز المريود للإنتاج الثقافي والاعلامي، اعمل ايضا في مجال التوثيق والافلام الوثائقية والتراثية.

📌سعيدين باستضافتك في برنامج حوارات ملهمة، عايزينك تحكي لينا شنو الانجازات الحققتها في حياتك؟

◼اهم الانجازات التي اعتز وافتخر بها هي التوثيق لكل محليات ولاية غرب كردفان وانتجت اكثر من ١٠ افلام وثائقية للتعريف بغرب كردفان وطبيعتها ومدنها وانسانها، وانتجنت اكثر من برنامج لدعم التعايش السلمي ورتق النسيج الاجتماعي وعدد من الاغنيات الفيديو كليب للفنانين الشباب وكل هذا من جهدي الخاص دون ان نتلقي اي دعم من اي جهة ولازلنا نعمل من اجل دعم السلام والتعايش السلمي من اجل انسان هذه الولاية.

📌عظيم جدا استاذ صلاح متى كان تأسيس مركز المريود وماهي اهدافه واعماله؟

◼ تأسس مركز المريود في العام  ٢٠١٥م وكان عبارة عن قناة في اليوتيوب فقط ننشر فيها بعض الانشطة التي تتم في الولاية  والرقصات الشعبية، من ثم توسعت الفكرة واصبح المركز في كل مواقع التواصل الاجتماعي يغطي كل المناسبات في الولاية.

📌هل المركز مسجل ويبث كل الثقافات والبرامج في  الولاية واين مقره حاليا؟

◼نعم الحمد لله المركز مسجل ويعمل الان في  في مدينة الفوله ولنا مكتب في النهود وغبيش.

📌هل يوجد لديكم دعم أو راعي رسمي من جهات معينه تدعم هذه الفكرة؟

◼لا  توجد  اي  جهة أو راعي لنا منذ التأسيس وحتي الان لم يدعمنا احد بجنيه كل هذا الانتاج بمجهودنا الخاص.

📌من اين جاءت الفكرة وما السبب في تسميته مركز المريود للإنتاج الثقافي والاعلامي؟

◼الفكرة جاءت من دورة الاعلامي الشامل التي اقامتها وزارة الثقافة و الاعلام في عام ٢٠١٥م ومن خلال الدورة خرجت بفكرة أن اعمل قناة في اليوتيوب لكن كنت ببحث عن اسم وفي النهاية استقريت علي اسم جدي مريود تخليداً لإسمه فكان الاسم مركز المريود.

📌ما هي الخطط والاهداف من خلال إنشائك لقناة مركز المريود الثقافي والاعلامي؟

◼ولاية غرب كردفان ربنا حباها بموقع جغرافي مميز واكثر ما يميزها جمال الطبيعة وانسانها البدوي لذلك واحده من الاهداف التوثيق لهذا الجمال الطبيعي والارث الثقافي المتنوع من رقصات شعبية و نشرها علي اوسع نطاق ليتعرف العالم عليها وخاصة المبدعين الشعبيين في غرب كردفان المظلومين اعلامياً وايضاً الاهتمام بالتوثيق لكبارنا ورموز المجتمع ودعم الشباب في كافة المجالات الثقافيه والاجتماعية والرياضية.

📌طيب هل المركز يهتم بالجانب الاعلامي لانو من خلال حديثك ذكرت أن إسم المركز المريود للإنتاج الثقافي و الاعلامي؟

◼نعم نحن موجودين لتغطية كافة المناشط الرسمية واحياناً ننقل المؤتمرات عبر منصاتنا ومهتمين بالتغطية الخبرية

📌في حديثك قبل قليل ذكرت بأنك تغطي كل هذه الاحداث والفعاليات ولم تتلقى اي دعم مادي من جهة معينة؟

◼للامانة طيلت مشوارنا الاعلامي ونحن ننقل المؤتمرات والانشطة الحكومية ولم نتلقى اي دعم مادي حتي الان ونحن كاميراتنا متواجدة في كل المحافل

📌متين كانت بدايتك شخصياً في العمل الاعلامي؟

◼البداية كانت في الابتدائي والليالي الادبية وخاصة كنا في تلك الفترة نقدم الاعمال المسرحية والغنائية والروابط في الاحياء ايام الاحتفالات بعياد الاستقلال وكنت في تلك الفترة كنت اميل للاخراج المسرحي ومع مرور الزمن وجدت نفسي في العمل الاخراجي اكثر ومشيت في هذا الاتجاه والان اعمل مخرج بالاذاعة وكل الافلام الوثائقية و الاعمال المصورة من اخراجي

📌نعلم بانك ملم بالجانب الثقافي وايضا بمجال الشعر. وضح لنا اكثر بدايتك في مجال الشعر وماذا كتبت؟

◼البدايات الادبية بدات مبكراً ولكن البداية الفعلية كانت في عام ١٩٩٠ من خلال الروابط الثقافية والليالي الشعرية في مدينتي مدينة غبيش وبعدها تحولت للخرطوم وهنا ابعث بالتحية للاستاذ الشاعر التجاني الحاج موسي راعي الشباب واجمل فتراتنا عندما كان الامين العام للمصنفات الادبية حيث تعرفت عليه من خلال استاذي الجليل الشاعر مختار دفع الله وفي تلك الفترة كنا كوكبة من الشباب نجتمع كل خميس في منتدي التجاني الحاج موسي بالمصنفات الادبية وكان عبارة عن متنفس لكل الشعراء في تلك الفترة وتعرفنا علي كبار شعراء الاغنية السودانية وقدموا لنا النصح والارشاد امثال الاستاذ الراحل حسن الزبير والتجاني الحاج سعيد ومحمد يوسف موسي والصادق الياس وكانت في تلك الفترة مراكز الشباب كانت عبارة عن شعلة ثقافية، والتحيه خاصه لاسرة مركز شباب الربيع كنا اعضاء فيه وفي تلك الفترة كان يقدم لنا منتدى الثلاثة في مركز شباب الربيع التيمان مازن ومجدي صلاح امين وشاركان في مسابقة استديو النجوم الذي كان يعده ويقدمه الاستاذ الراحل صلاح طه وكانت الاغنية التي فازت باسم مركز شباب الربيع من كلماتي باسم الغربة ومن الحان الاستاذ الطيب السماني وغناء الفنان الراحل الصادق عمر النيل ومنها تحول برنامج الموسم البعدو الي ميلاد الاغنيات. تعاملت مع عدد من الفنانين الكبار وعلي راسهم الاستاذ القامة اسماعيل حسب الدائم وبعض الفنانين الشباب امثال الفنان خالد ادم وعبد المنعم النزير.

📌نرجع للعمل الاعلامي هل كانت لك معرفة سابقه بالمجال اودراسة اكاديمية ولا موهبة بالفطرة وعملت على تطويرها ؟

◼  في المجال الاعلامي الموهبة هي الاساس ويتم تطويرها بالدراسة والدورات التي تضيف للإنسان الكثير خاصة ونحن في عصر العولمة والتكنلوجيا لذلك اصبح العالم قرية صغيره كل شي متاح للانسان لكي يتطور ويثقل موهبته ويكتسب الخبرات يفيد بها مجتمعه.

📌رسالتك شنو لأصحاب المواهب والمهتمين بالجانب الاعلامي والثقافي وهم يبذلون الغالي والنفيس من اجل تحقيق اهدافهم ولازالوا متمسكين بالإصرار والعزيمة ؟

◼اولاً الإيمان التام بالرسالة الاعلامية السامية والعمل علي تطوير الذات والتسليح بالعلم والمعرفة والعمل علي رتق النسيج الاجتماعي والتعايش السلمي . الاعلام رسالة قيمه لو عرف الانسان معناها الحقيقي وعمل بحياد تام لتوصيل المعلومة بمهنية عاليه.

📌اخيرا نحن وصلنا الى خواتيم الحوار التحية لك وتحية لكل متابعي مركز المريود الثقافي. وشكرا جزيلا

◼شكراً جزيلاً لك الزميل الاعلامي المتميز صلاح الدين عبد الله السماني وشكراً لمتابعي صحيفة الشعب الالكترونية ونسال الله لكم التوفيق وسداد ونحن كمركز المريود للإنتاج الثقافي والاعلامي نفتح أيادينا وقلوبنا لكم ونتمني ان يمتد التعاون بيننا لتوصيل رسالتنا للجميع وخاصة نحن في غرب كردفان نحتاج للانفتاح علي العالم الخارجي لعكس ثقافتنا وارثنا الشعبي لتغير الصورة الذهنية السالبة اتجاه مناطقنا.

📌تحية لكل المتابعين شكرا جزيلا لكم تقبلوا تحياتي صلاح الدين عبدالله .

_____

حوار : صلاح الدين السماني - slahbdallhalsmany@gmail.com 

تعليقات
* لن يتم نشر هذا البريد الإلكتروني على الموقع.