أطباء بلا حدود تُعلق أعمالها بمستشفى ود مدني التعليمي

9 مايو / آيار 2024 (PEN)  أعلنت منظمة أطباء بلا حدود عن تعليق عملها وسحب موظفيها من مستشفى مدني التعليمي في ولاية الجزيرة بالسودان، نتيجة للتحديات الصعبة التي تواجهها في تقديم الرعاية الطبية، بما في ذلك انعدام الأمن والصعوبات في تأمين التصاريح اللازمة للموظفين والإمدادات.

وفي تصريح لماري كارمن فينيوليس، مديرة العمليات في المنظمة بالسودان، أكدت أن النظام الصحي في ولاية الجزيرة قد انهار جراء القتال المستمر والحصار المفروض على المنطقة، مما أدى إلى صعوبات كبيرة في تقديم الرعاية الطبية.

وطالبت أطباء بلا حدود الأطراف المتحاربة بالتوقف عن انتهاك المرافق الصحية، مؤكدةً على ضرورة منح التصاريح السفر للموظفين والإمدادات الطبية.

وأضافت أنه منذ وصول القتال إلى ود مدني في ديسمبر الماضي، هرب مئات الآلاف من السكان، مما أدى إلى انهيار النظام الصحي وتفاقم الأزمة الإنسانية في المنطقة.

كما أشارت إلى أنها كانت الجهة الوحيدة التي قدمت الدعم الطبي في ود مدني، ورحيلها يترك فراغًا كبيرًا للمحتاجين للرعاية الطبية في الجزيرة، خاصة في ظل الوضع الأمني الغير مستقر.

وفي الفترة من يناير إلى أبريل، قدمت المنظمة حوالي 10,000 استشارة خارجية، وقدمت الرعاية لـ 16 ناجية من العنف الجنسي، وتعاملت مع الآلاف من حالات الطوارئ، وساهمت في تدريب وتوفير الرواتب لـ 240 موظفًا من وزارة الصحة.

وطالبت المنظمة الأطراف المتحاربة بالتزام الحفاظ على الأمان والسلامة للمرافق الصحية والعاملين فيها، وتعبر عن استعدادها للعودة لتقديم الدعم في ود مدني إذا توفرت الظروف الآمنة.

تعليقات
* لن يتم نشر هذا البريد الإلكتروني على الموقع.