اليونسيف تعلن حوجة 14 مليون طفل للمساعدات الإنسانية المنقذة للحياة

7نوفمبر/تشرين الثاني 2023(pen) دعت منظمة اليونسيف المجتمع الدولي وجميع أطراف النزاع إلى مضاعفة الإلتزام لمحنة الملايين من الأطفال والأسر الذين يعيشون كابوس لا هوادة يوماً بعد يوم حسب تعبيرها. مضيفتاً أن الأطفال يستمرون في دفع الثمن الأعلى لأزمة ليست من صنعهم .

وقالت اليونسيف "يعد السودان الآن أكبر أزمة نزوح للأطفال في العالم، حيث فر 3 ملايين طفل من العنف واسع النطاق بحثًا عن الأمان والغذاء والمأوى والرعاية الصحية (معظمهم داخل السودان) بينما لجأ مئات الآلاف إلى مخيمات مؤقتة مترامية الأطراف في الدول المجاورة".

وذكرت منظمة الأمم المتحدة للطفولة في بيانها أن هناك حوالي 14 مليون طفل في السودان بحاجة للمساعدات الإنسانية المنقذة للحياة بينما يتحملون العبء الأكبر من العنف .

وأضافت اليونسيف أنها تلقت ادعاءات بوقوع أكثر من 3100 انتهاك جسيم للأطفال بما في ذلك القتل وتشويه الأطفال والعنف الجنسي المرتبط بالنزاع .

وقالت المنظمة "في الوقت نفسه، لم يتمكن أي من أطفال السودان من العودة إلى المدرسة، وأصبح مستقبل جيل كامل على المحك الآن. هناك 19 مليون طفل في السودان غير قادرين على العودة إلى الفصول الدراسية، مما يجعلها واحدة من أسوأ الأزمات التعليمية في العالم".

وأضافت المنظمة أنها بحاجة إلى الوصول الإنساني الآمن ودون عوائق من أجل تقديم الإمدادات والخدمات المنقذه للحياة للأطفال .

وبحسب اليونسيف فإنه يفتقر حوالي 7,4 مليون طفل إلى المياه الصالحه للشرب حيث أنه في ظل إنتشار الأوبئة فإنه يعاني ما يقرب من 700 ألف طفل من سوء التغذية الحاد وهم معرضون لخطر الموت دون علاج.

وذكرت المنظمة أنه لم يتم تمويل النداء الإنساني الذي أطلقته لهذا العام إلا بنسبة 24%.

وإختتمت اليونسيف بيانها بقولها "لا يمكننا أن نسمح لموت ومعاناة ملايين الأطفال في السودان أن تصبح كارثة إنسانية منسية أخرى. هؤلاء الأطفال بحاجة إلى دعمنا الآن. والأهم من ذلك كله أنهم بحاجة إلى السلام”.

________

إعادة تحرير : احمد السيد - تصميم : محمد عبد المنعم

تعليقات
* لن يتم نشر هذا البريد الإلكتروني على الموقع.