مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية يعلن نزوح حوالي 15 ألف شخص من ود مدني

16ديسمبر / كانون الأول 2023 (pen) قال مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية إنه قد وردت أنباء عن شن غارات جوية يومي 15 و 16 ديسمبر في الأجزاء الغربية والشمالية والشرقية من ود مدني وسمع دوي إطلاق نار متقطع في اليومين .

وذكر المكتب أن التقارير تفيد بأن الذعر يتزايد بين المدنيين في المدينة وشوهد الناس يغادرون سيرا على الأقدام. ولا تزال الحالة متوترة ولا يمكن التنبؤ بها.

وأضاف مكتب الشؤون الإنسانية أنه وفقاً لمصفوفة النزوح التابعة للمنظمة الدولية للهجرة فإن ما يقرب من 14 إلى 15 ألف قد نزحوا من محلية مدني الكبرى حيث لجأ السكان المتضررون إلى أحياء غرب مدينة ود مدني فضلاً عن مواقع أخرى في الجزيرة وبإتجاه ولايتي سنار والقضارف .

وبحسب المكتب فإنه قد نزح إلى ولاية القضارف حوالي 1500 نازح لمحلية الفاو و حوالي 3000 نازح في مدينة القضارف و 250 نازح في محلية الرهد .

وأوضح المكتب أن المتاجر والأسواق لا تزال مغلقة منذ أمس الجمعة في ود مدني، وأنه تم إغلاق جسر حنتوب في ود مدني جزئياً من قبل القوات المسلحة كإجراء أمني .

وقال مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية "عملت ود مدني كمركز للعمليات الإنسانية منذ اندلاع القتال في أبريل من هذا العام بين القوات المسلحة السودانية وقوات الدعم السريع. وقد قلصت المنظمات الإنسانية وجودها في ود مدني بسبب الوضع الأمني. وقد انتقل الموظفون إلى الدول المجاورة ليكونوا في وضع يسمح لهم بالعودة لمعالجة عبء العمل الإنساني المتزايد بمجرد أن يسمح الوضع بذلك. تم تعليق جميع البعثات الميدانية الإنسانية داخل ولاية جزيرة ومنها اعتبارا من 15 ديسمبر وحتى إشعار آخر".

تعليقات
* لن يتم نشر هذا البريد الإلكتروني على الموقع.