نقابة الأطباء تحذر من كارثة إنسانية إثر إتساع رقعة الحرب في السودان

16ديسمبر / كانون الأول 2023 (pen) قالت اللجنة التمهيدية لنقابة أطباء السودان إن مدينة ود مدني تتعرض لموجة جديدة من الهجمات حيث تركز الهجوم بالأمس 15 ديسمبر واليوم على الأحياء الشرقية لحدود المدينة المتاخمة للنيل في أبوحراز وحي الإنقاذ، مضيفةً أنه يتوقع أن يكون هجوم الغد أعنف وأكبر من سابقه.

وأضافت اللجنة أن "اتساع رقعة الحرب لمدينة ود مدني يضعنا نحن أمام واحدة من أكبر الكوارث الإنسانية في ظل هذه الحرب. مدينة ود مدني التي أضحت ملاذًا آمنًا لمرضى أمراض القلب والسرطان والكلى والحالات الطبية المستعصية، تواجه الآن شفا كارثة صحية وإنسانية".

وذكرت اللجنة التمهيدية أن مئات الآلاف من المرضى الذين نزحوا من مختلف ولايات السودان يواجهون مصيراً مجهولاً بسبب نقص الدعم الصحي والموارد ونزوح الأطباء لخارج ود مدني .

وقالت اللجنة "نواجه حاليًا وضعًا حرجًا حيث اصبحت أغلب المستشفيات خاوية وغير قادرة على تقديم الخدمات الطبية اللازمة حيث تم احتلال مستشفى الجزيرة للطوارئ والاصابات و خرج عن الخدمة وأغلق مركز مدني لأمراض وجراحة القلب بعد أن اصبح مباشرة في مرمى نيران الاشتباكات العسكرية و قد تتوقف الخدمة في باقي المستشفيات التخصصية حال تطورت الأوضاع العسكرية و ما يصحب ذلك من انفلات أمني و نزوح من تبقى من الأطباء والكوار الصحية. تزداد ألأمور تعقيدا بإغلاق الصيدليات ونقل الأدوية التجارية خارج ود مدني".

وبحسب نقابة الأطباء فإن ود مدني تأوي مئات الآلاف من النازحين من الخرطوم وأن الوضع الحالي يزيد من تعقيدات الأزمة الإنسانية في السودان .

وقد وجهت النقابة نداء عاجلاً لإنقاذ أطفال دار الأيتام ( المايقوما) الذين تم ترحيلهم من الخرطوم إلى مدني، حيث وبحسب النقابة فإنه يوجد 251 طفلاً و91 من الأمهات البديلات العاملات في الدار، مضيفة أن "جميعهم في وضع خطير ويحتاجون إلى مساعدة فورية".

وجددت اللجنة التمهيدية لنقابة الأطباء إدانتها لإندلاع الحرب في ولايات السودان داعيةً لإيقافها فوراً وحماية المدنيين . مضيفةً "لا طائل من الحرب يوازي ما افتقدته البلاد من أرواح وممتلكات وانهيار كامل لقوام الدولة على رؤوس الشعب وبخاصة على القطاع الصحي بالتدني الكارثي لهامش الخدمات الصحية الذي يحاول السودانيون النجاة من خلاله".

تعليقات
* لن يتم نشر هذا البريد الإلكتروني على الموقع.