أطباء بلا حدود: النازحون من السودان يواجهون ظروفاً صعبة في تشاد

22فبراير / شباط 2024 (PEN) قالت منظمة أطباء بلا حدود إنه ومنذ إندلاع الحرب في السودان عبر ما يقدر بنحو 610 ألف شخص إلى تشاد، حيث يعيش  92 ألف شخص معظمهم من العائدين التشادين، ظروفاً خطرة بمنطقة سيلا، بشرق تشاد .

وذكرت أن نحو 50 ألف شخص إستقروا بمنطقة داغسا و غوز آشيه بشكل عفوي، بينما إستمرت إحتياجاتهم غير الملباة في الإزدياد .

وأضافت أطباء بلا حدود أن كثير من التشادين الذين فروا من السودان لم تعد لديهم أي روابط ملموسة تربطهم بتشاد، على الرغم من صلات أسلافهم به، وأنهم يبحثون عن الحماية والمساعدة كاللاجئين الآخرين .

وقال مسؤول التوعية الصحية في مشروع طوارئ أطباء بلا حدود في منطقة سيلا، غومسو محمد أباديدا، "حاول أطباء بلا حدود ضمان الحد الأدنى من الخدمات الصحية في مخيم غوز آشيه، لكنها لا تكفي للتخفيف من الاحتياجات الإنسانية الضخمة التي نراها في المخيم".

وأشار رئيس المنظمة بتشاد، خطاب محيي، إلى أن الإستجابة الإنسانية بالمنطقة النائية غير كاف بسبب نقص التمويل و عدم كفاية المنظمات الإنسانية على الأرض، ما يؤدي لإبطاء تسليم المساعدات اللازمة للنازحين .

و أضاف "وحتى قبل الأزمة السودانية، كان شرق تشاد يواجه  انعدام الأمن الغذائي المزمن أساسا. ويشكل تدفق اللاجئين السودانيين والتشاديين الذين عادوا خلال العام الماضي، فضلًا عن الاحتياجات المتزايدة الناتجة عن ذلك، ضغطًا على موارد البلاد المحدودة للغاية والبنية التحتية الصحية الهشة".

تعليقات
* لن يتم نشر هذا البريد الإلكتروني على الموقع.