الأمطار الغزيرة تزيد من محنة اللاجئين السودانيين في إقليم أمهرة الأثيوبي

18 مايو / آيار 2024 (PEN) تواصل معاناة اللاجئين السودانيين في إثيوبيا ازديادها سوءًا مع تدهور الظروف الجوية، حسبما أفادت منظمة مناصرة ضحايا دارفور (DVS) . وقد أدى هطول الأمطار الغزيرة إلى تفاقم الأوضاع الصحية والمعيشية للاجئين، مما أثر بشكل كبير على الأطفال والنساء والمصابين بأمراض مزمنة.

وذكرت المنظمة أن اللاجئين السودانيين في إقليم أمهرة، وخاصة في معسكري كومر، يواجهون أوضاعًا إنسانية قاسية منذ أكثر من أسبوعين. اللاجئون يفترشون الأرض في غابات تبعد حوالي 4 كيلومترات عن المعسكرات الأصلية، بعد أن تم تهجيرهم قسريًا منذ الأول من مايو، مما جعلهم عرضة للظروف الجوية القاسية.

وفقاً لإفادات اللاجئين، فقد تم تهجيرهم قسرياً من معسكرهم في كومر و أولالا منذ الأول من مايو، وحتى الآن لا يزالون يواجهون العزلة والتشرد في ظروف غير إنسانية.

وطالبوا منظمات الإغاثة الدولية والجهات المعنية بضرورة التدخل الفوري لتقديم المساعدة لللاجئين السودانيين في إقليم أمهرة، وضمان وصول المساعدات الإنسانية اللازمة إلى الأشخاص الذين يعانون من أوضاع مأساوية، تجنباً لمزيد من التدهور في الوضع الصحي والإنساني للمتضررين.

تعليقات
* لن يتم نشر هذا البريد الإلكتروني على الموقع.