الإغاثة الدولية تحذر من تدهور الوضع الإنساني في شمال دارفور

26 مايو / آيار 2024 (PEN) أعرب كاشف شفيق، المدير القطري لمنظمة الإغاثة الدولية في السودان، عن قلقه البالغ إزاء الوضع المتدهور بسرعة في شمال دارفور والفاشر، مشيرًا إلى تصاعد الصراع بشكل كبير في المنطقة.

وقال شفيق: "اليوم في شمال دارفور، هناك قتال خطير وسفك دماء واسع النطاق. وتكثفت الهجمات مستهدفة المناطق الحضرية، بما في ذلك المدارس والمستشفيات ومستوطنات النازحين. يتعرض أكثر من مليون من السكان المحليين وحوالي 600,000 نازح داخليًا للخطر، حيث يفر الكثيرون إلى الصحاري المفتوحة بحثًا عن الأمان دون وجهة واضحة مع تضاؤل إمدادات الغذاء والمياه."

وأوضح شفيق أن الوضع الإنساني كارثي، حيث يموت 30-50 شخصًا يوميًا بسبب الهجمات، ويصبح خطر المجاعة الذي يلوح في الأفق حقيقة واقعة. كما أشار إلى أن العديد من المرافق الصحية غير قابلة للوصول، وإمدادات رعاية الصدمات تنفد بسرعة، مما يزيد من تعقيد الوضع الصحي والإنساني.

وأكد شفيق أن منظمة الإغاثة الدولية تبذل قصارى جهدها لضمان سلامة فرقها، والاستمرار في تقديم الدعم المنقذ للحياة للمجتمعات وسط هذه الظروف القاسية. وأضاف: "نتوقع أن تزداد الهجمات، وأن يؤدي الصراع المقترن بالجوع إلى المزيد من الوفيات. يجب أن نتصرف الآن."

ودعا شفيق إلى الاتفاق على وقف إطلاق النار بأثر فوري، وزيادة التمويل والدعم لتوفير شريان الحياة للناس في الفاشر وفي جميع أنحاء المنطقة الذين يعانون من هذا الرعب المدقع. وأكد في ختام حديثه: "لا يمكننا أن ننسى شعب السودان."

تعليقات
* لن يتم نشر هذا البريد الإلكتروني على الموقع.