التغيير الجذري: الأساس في ايقاف الحرب منوطٌ بمجاميع شعبنا

21 مايو/ آيار 2024 (PEN) أعلن تحالف قوى التغيير الجذري رفضه القاطع للدعوة المقدمة من منظمة مارتي أهتيساري لحضور ورشة عمل حول السلام والمشاركة السياسية في السودان. ودعت السكرتارية في التحالف جميع القوى الثورية الفاعلة لمقاطعة هذه الفعاليات التي تعتبرها مصممة لتنفيذ خطط تسوية سياسية لا تخدم مصالح الشعب السوداني.

وأوضحت السكرتارية أن مقاربات المنظمة ومن خلفها الدول والتجمعات الإقليمية والدولية تفتقر إلى الفهم العميق لمستقبل العمل السياسي السوداني، وتجمع قوى النظام السابق المرفوضة من قبل السودانيين. كما أشارت إلى أن هذه الورش تعطي شرعية سياسية للعسكر والمليشيات، وتدعم التدخلات السلبية للمنظمات وأيادي المخابرات العالمية التي تعيد ترتيب المشهد السياسي السوداني بما يخدم مصالحها.

وأكدت السكرتارية أن الأساس في أي عملية سياسية لإيقاف الحرب يعتمد على الشعب السوداني وتنظيم الجماهير والعمل معها على أرض الواقع، وتغليب خيارات الحل الوطني الداخلي وسحب الشرعية من جميع أطراف الحرب. وشددت على أن دور العالم الخارجي والمنظمات الدولية يجب أن يكون تكميليًا، ولا يجوز أن يكون الأساس في الحلول السياسية.

وانتقدت السكرتارية خطط الورشة التي تتجاوز مطالب الشعب السوداني وشعارات ثورته، مشيرة إلى أن الدعوة تضمنت قوى محسوبة على النظام البائد وممثلين عن تحالفات سياسية تدعم سلطة الجنرالات وتشارك في تأجيج الصراع. كما أعربت عن رفضها لمشاركة بقايا النظام البائد والجيش والمليشيات في أي عملية سياسية مقبلة، والتي تم ذكرها بصريح العبارة في مخرجات ورشة مونترو.

وأكدت السكرتارية أن تجميع القوى في الورش السابقة تم وفق موازنات تكرس لفرض تصورات معينة مخالفة لنهج ورؤى التحالف، وأن هذه الوصفات ساهمت في تأزيم الأوضاع أكثر مما هي عليه. وأشارت إلى أن النهج المتبع في تجميع واستقاء الآراء من الجهات التي كانت سببًا رئيسيًا في الأزمة هو نهج خاطئ.

واختتمت السكرتارية بيانها بتجديد الدعوة لعدم التدخلات السلبية في الأوضاع السياسية السودانية، مؤكدين أن مشاركة المجتمع الدولي يجب أن تكون وفق أولويات الشعب السوداني ومنظماته وقواه الثورية الحية، وبما يخدم تطلعاتهم في وقف الحرب وتحقيق الحرية والسلام والعدالة، وتسليم السلطة للمدنيين ومجالسهم الثورية بما لا يتعارض مع السيادة الوطنية.

تعليقات
* لن يتم نشر هذا البريد الإلكتروني على الموقع.