الحرية والتغيير ترحب بالبيان الختامي لقمة الإيقاد

20 يناير / كانون الثاني 2024 (PEN) رحبت قوى الحرية والتغيير بالبيان الصادر للقمة الإستثنائية ال42 للإيقاد بشأن السودان وتأكيد مساعيها لإنهاء الحرب وتحقيق السلام .

وأعربت القوى عن أسفها لقرار القائد العام للقوات المسلحة بمقاطعة أعمال القمة، متطلعتاً لإستجابته للدعوة التي جددتها قمة الإيقاد بما يوقف إستمرار معاناة الشعب في مناطق الحرب .

وقد جددت الحرية والتغيير موقفها المبدئي المنادي بوقف الحرب وتحقيق السلام و العمل على تأسيس إنتقال مدني ديمقراطي مستدام، وضع إتفاق دائم لوقف إطلاق النار وتأسيس المؤسسات العسكرية على أسس قومية ومهنية وإحترافية خاضعة للسلطة المدنية الدستورية ملتزمة بواجباتها و تمتنع عن ممارسة السياسة أو المشاركة فيها .

وأكدت قوى الحرية والتغيير إستمرار تواصلها مع شركائها لإنهاء الحربـ مثنيتاً على جهود تنسيقية (تقدم) من أجل تحقيق الأهداف .

وقالت في ختام بيانها "مؤمنين بأن شعبنا سينهض من تحت ركام هذه الحرب وهو أكثر قوة وعزيمة على إكمال مشوار ثورة ديسمبر المجيدة للعيش في وطنهم بحرية وسلام وعدالة في دولة مدنية ديمقراطية ونوقن أن هذا ما سيحدث في خاتمة المطاف".

وعقدت بالعاصمة الأوغندية كمبالا القمة الإستثنائية ال42 لدول الإيقاد بمشاركة دولية لبحث ملفي السودان والصومال، حيث دعت طرفي الصراع لعقد لقاء مباشر خلال أسبوعين لبحث سبل وقف الحرب.

تعليقات
* لن يتم نشر هذا البريد الإلكتروني على الموقع.