المجلس النرويجي للاجئين يطالب أطراف النزاع بإيقاف "المذبحة"

3 فبراير / شباط 2024 (pen) أكد الأمين العام للمجلس النرويجي للاجئين،  يان إيغلاند، فرار أكثر من 500 ألف شخص من السودان لجنوب السودان، حيث أكد أن أكثر من 30% من جميع اللاجئين وطالبي اللجوء اجبروا على الفرار من السودان منذ إندلاع الحرب في 15 أبريل للحصول على " الحماية في واحدة من أفقر الأماكن على وجه الأرض".

وقال يان إيغلاند في بيان صحفي له "لقد روعنا التقاعس العالمي حيث قتل وتشريد عدد لا يحصى من المدنيين العزل داخل السودان ومنه. إننا نشهد استخفافا تاما بحياة المدنيين والفظائع الشنيعة التي ترتكبها أطراف الصراع. وقد امتد الأثر المدمر للنزاع إلى البلدان المجاورة حيث لا تملك المجتمعات المضيفة القدرة على التعامل مع النزوح الجماعي".

و أضاف أن جنوب السودان تواجه وضعاً إنسانياً مزرياً قبل إندلاع الحرب في السودان، مؤكداً أن لديها بالفعل 9 ملايين شخص بحاجة للمساعدات الإنسانية، بينما يواجه ما يقرب من 60% من السكان بالجنوب مستويات عالية من انعدام الأمن الغذائي .

وطالب إيغلاند المجتمع الدولي بدعم جنوب السودان، مؤكداً أنهم لا يمكنهم غض الطرف عن الإنتهاكات التي تحدث بالسودان بشكل لا يوصف وتتحمل دول الجوار عبئاً لا يمكنهم تحمله حسب تعبيره .

ودعا الأمين العام للمجلس النرويجي أطراف النزاع بالسودان لإيقاف "المذبحة" والسماح للمنظمات الإغاثية بالوصول لجميع المدنيين المحتاجين، مناشداً المجتمع الدولي بالتبرع لمساعدة المدنيين على البقاء على قيد الحياة .

تعليقات
* لن يتم نشر هذا البريد الإلكتروني على الموقع.