المملكة المتحدة تطالب بوقف القتال في السودان وتيسير وصول المساعدات الإنسانية

20 أبريل / نيسان 2024 (PEN) أعربت سفيرة المملكة المتحدة لدى الأمم المتحدة، باربرا وودوارد، في بيان لها أمام مجلس الأمن الدولي عن قلقها البالغ إزاء الوضع الراهن في السودان، مؤكدةً على تدهور الأوضاع الإنسانية والمأساوية التي يعيشها الشعب السوداني.

في بداية البيان، تذكر وودوارد المظاهرات السلمية التي قام بها الشعب السوداني قبل خمس سنوات للمطالبة بالديمقراطية وإنهاء الدكتاتورية، مشيرة إلى أن هذه التطلعات قد أحبطت بشكل كبير جراء التدخل العسكري من قبل قوات الدعم السريع والقوات المسلحة السودانية.

وأشارت وودوارد إلى أن السودان يواجه الآن واحدة من أسوأ أزمات الجوع والنزوح في العالم، مع تدهور الأوضاع الإنسانية وتعرض المدنيين للقتل والاغتصاب وتدمير القرى.

وفي هذا السياق، ناشدت السفيرة السلطات السودانية بضرورة التزامها بتسهيل وصول المساعدات الإنسانية واستعادة طريق أدري الحدودي الحيوي، كما أشارت إلى التوترات المتزايدة في الفاشر والتي قد تؤدي إلى عواقب إنسانية كارثية.

وأكدت وودوارد على ضرورة عودة الأطراف المتحاربة إلى المفاوضات من أجل التوصل إلى حل سياسي شامل، وشددت على أهمية إزالة الحواجز التي تعيق وصول المساعدات الإنسانية والانخراط في عملية سياسية لإنهاء الصراع.

وفي ختام بيانها، أعلنت السفيرة البريطانية أن المملكة المتحدة ستزيد مساعداتها الإنسانية للسودان إلى 110 مليون دولار في العام المقبل، مؤكدة على ضرورة تحقيق التوازن بين الدعم المالي والتسوية السياسية لإنهاء الأزمة الإنسانية في البلاد.

تعليقات
* لن يتم نشر هذا البريد الإلكتروني على الموقع.