المملكة المتحدة تفرض عقوبات على شركات تدعم الأطراف المتحاربة في السودان

15 أبريل / نيسان 2024 (PEN) أعلنت المملكة المتحدة عن فرض عقوبات جديدة على الشركات المرتبطة بتمويل القوات المسلحة السودانية وقوات الدعم السريع، وذلك في الذكرى الأولى لاندلاع الصراع في السودان. و تهدف هذه العقوبات حسب الخارجية البريطانية إلى تجميد أصول الشركات الداعمة للمجموعتين العسكريتين، وتقييد حرية تصرفها المالي.

وقد شملت الشركات التي تستهدفها العقوبات، بنك الخليج والذي يُعد مؤسسة مالية أساسية في تمويل عمليات قوات الدعم السريع وسيطرتها على قطاعات رئيسية في الاقتصاد السوداني.

كما فرضت عقوبات على شركة الفاخر للأعمال المتقدمة والتي تستخدمها قوات الدعم السريع لتصدير الذهب وتستفيد من عائدات المبيعات لشراء الأسلحة اللازمة لمواصلة القتال

وفي نفس السياق فرضت المملكة المتحدة عقوبات على شركة ريد روك للتعدين وهي شركة تابعة لشركة سودان ماستر تكنولوجي، الممولة للقوات المسلحة السودانية. ترتبط الشركة بنظام الصناعات الدفاعية الذي حدّدته المملكة المتحدة مسبقًا.

وأعرب وزير الخارجية ديفيد كاميرون عن قلقه العميق إزاء استمرار القتال وانتهاكات حقوق الإنسان في السودان، مشيرًا إلى أن العقوبات تهدف للضغط على الأطراف المتحاربة لوقف القتال والانخراط في مفاوضات السلام.

وأكدت الحكومة البريطانية التزامها بتقديم مساعدات إنسانية إضافية للسودان، تقدر بحوالي 89 مليون جنيه إسترليني، لدعم المتضررين من الصراع. كما دعا اللورد بنيون، خلال مشاركته في مؤتمر إنساني دولي للسودان، المجتمع الدولي إلى دعم الشعب السوداني ومساندته للخروج من الأزمة الحالية.

تعليقات
* لن يتم نشر هذا البريد الإلكتروني على الموقع.