بن شمباس يدعو إلى إنهاء الحرب في السودان المجلس النرويجي للاجئين يدق ناقوس الخطر بشأن الحالة في السودان خلاف أمام مفوضية اللاجئين بمصر ينتهي بمأساة مقتل سيدة سودانية مسؤول أمريكي يعرب عن قلقه إزاء الأزمة الإنسانية في السودان انتخاب عز الدين أرباب رئيساً لرابطة الصحفيين السودانيين في يوغندا
Live Date and Time

سفيرة أمريكية: النزاع في السودان يؤدي إلى أسوأ أزمة إنسانية في العالم

18يونيو/حزيران 2024 (PEN) أكدت السفيرة الأمريكية لدى الأمم المتحدة، ليندا توماس غرينفلد، خلال كلمتها أمام مجلس الأمن الدولي اليوم، أن الوضع في السودان يتفاقم بشكل مأساوي، مشددة على ضرورة اتخاذ إجراءات فورية لوقف الأزمة الإنسانية المستمرة.

جاءت تصريحات السفيرة في سياق مناقشة القرار 2715 الذي أنهى ولاية بعثة الأمم المتحدة المتكاملة للمساعدة الانتقالية في السودان (يونيتامس)، بعد قرار السلطات السودانية بأنه لم يعد لها دور فعال في تلبية احتياجات الشعب السوداني. إلا أن السفيرة غرينفلد أعربت عن رفضها لهذا القرار، مؤكدة أن تصاعد النزاع في السودان يجعل من عمل يونيتامس أكثر أهمية من أي وقت مضى.

وقالت السفيرة: "منذ تصويت ديسمبر/كانون الأول الماضي، ازدادت الكارثة الإنسانية في السودان سوءًا، خاصة بالنسبة للنساء والأطفال الذين يدفعون الثمن الأكبر". وأشارت إلى أن الحرب المستمرة بين القوات المسلحة السودانية وقوات الدعم السريع أدت إلى واحدة من أسوأ الأزمات الإنسانية في العالم، مع تزايد خطر المجاعة وتأثر أكثر من خمسة ملايين شخص بالجوع الشديد، بينهم 730,000 طفل يعانون من سوء التغذية الحاد.

في الفاشر، كانت الأوضاع كارثية مع استمرار القصف العشوائي لقوات الدعم السريع، مما أدى إلى إغلاق المستشفيات ونقص حاد في الغذاء والمساعدات الأساسية. وأوضحت السفيرة: "من الضروري أن توقف قوات الدعم السريع هذه الهجمات فورًا، وأن تتفق الأطراف المتحاربة على وقف إطلاق النار لحماية المدنيين".

وأعلنت السفيرة غرينفلد أن الولايات المتحدة خصصت مؤخرًا أكثر من 315 مليون دولار كمساعدات إنسانية إضافية لدعم الشعب السوداني، لكنها شددت على أن الحاجة إلى المزيد من الدعم ما زالت ملحة. كما دعت المجلس إلى مواصلة التركيز على السودان واتخاذ المزيد من الإجراءات لتحقيق السلام.

وشددت السفيرة على أهمية التزام الدول الأعضاء بحظر الأسلحة الذي تفرضه الأمم المتحدة في دارفور، ودعت إلى استئناف محادثات وقف إطلاق النار الشاملة التي تشمل المدنيين وتعيد الحكم المدني الذي يستحقه الشعب السوداني.

واختتمت السفيرة كلمتها بالتأكيد على أن حياة الملايين من السودانيين تعتمد على جهود المجتمع الدولي، داعية إلى العمل معًا لتعزيز السلام وبناء مستقبل أفضل للسودان.

تعليقات
* لن يتم نشر هذا البريد الإلكتروني على الموقع.