مجموعة محامو الطوارئ تنبه إلى انتهاكات القانون الدولي في الفاشر

14 مايو / آيار 2024 (PEN) أفادت مجموعة محامو الطوارئ بأن تصاعد المواجهات العسكرية في مدينة الفاشر، عاصمة ولاية شمال دارفور، بين قوات الدعم السريع والقوات المسلحة والتحالفات العسكرية المرتطبة بها، أسفرت عن سقوط عشرات الضحايا والجرحى من المدنيين، حيث شهدت هجماتٍ عشوائية وقصفا مدفعيا تجاوز الحدود، مما يؤكد على عدم احترام الأطراف المتقاتلة لقواعد النزاع وحماية المدنيين، وهو أمر مستمر منذ بداية الحرب في 15 إبريل.

وذكرت المجموعة أنه في الوقت الذي تضم فيه مدينة الفاشر آلاف النازحين منذ بداية النزاع في عام 2003، حيث يعيشون في مخيمات مثل أبوشوك وأبوجا وزمزم، والتي كانت تقدم لهم المساعدات منظمات دولية، لكن استمرار الاشتباكات أدى إلى توقف هذه الخدمات، بما في ذلك توقف منظمة "أطباء بلا حدود" عن تقديم الخدمات لمستشفى الأطفال.

وأضافت أنه بناءً على المادة 51 من الإضافة الأولى لإتفاقية جنيف والمادة 8 من البروتوكول الإضافي الثاني لعام 1977، فإنه يجب على الأطراف المتحاربة اتخاذ الإجراءات اللازمة لتجنب إلحاق الأذى بالسكان المدنيين، حيث يعتبر استخدام القوة المفرطة أو غير المتناسبة ضد المدنيين إنتهاكًا لهذه المواد.

وناشدت مجموعة محامو الطوارئ المجتمع الدولي بالتدخل لإجبار الأطراف المتحاربة على احترام قواعد حماية المدنيين في النزاعات المسلحة، مذكرةً الأطراف المتصارعة بأن تلك الأفعال تتعارض مع القانون الدولي الإنساني والاتفاقيات الدولية، وأن أيادي العدالة ستلاحق الجناة ولن يفلتوا من العقاب.

تعليقات
* لن يتم نشر هذا البريد الإلكتروني على الموقع.