مصر تدشن "ممرا إنسانيا" لدعم المتضررين من الصراع في السودان

افتتح برنامج الأغذية العالمي التابع للأمم المتحدة في مصر، بالتعاون مع الحكومة المصرية، "ممرا إنسانيا" بين أسوان في جنوب البلاد، ووادي حلفا بالسودان، لتلبية الاحتياجات العاجلة للأشخاص المتضررين من الصراع المستمر.

وجرت أول حركة عبر الحدود في 16 يونيو حاملة 50 طنا متريا من المساعدات الغذائية الأساسية من مصر إلى السودان، وفقا لـ"الأمم المتحدة".

وستمكن هذه المساعدات الإنسانية من تخفيف معاناة آلاف الأشخاص الذين أصبحوا ضعفاء للغاية بسبب النزاع، ويقود برنامج الأغذية العالمي إنشاء هذا الممر الإنساني بالشراكة مع وزارة الخارجية المصرية.

وسيكون ممرا لبرنامج الأغذية العالمي ووكالات الأمم المتحدة ومنظمات التنمية والشركاء في المجال الإنساني.  

وحتى الآن، قام برنامج الأغذية العالمي بإرسال أكثر من 800 طن متري من المساعدات الغذائية الطارئة المدعمة إلى الحدود المصرية، بما في ذلك المواد الغذائية المحسّنة الجاهزة للأكل، بالتعاون مع الحكومة المصرية والهلال الأحمر المصري. 

بالإضافة إلى ذلك، أطلق برنامج الأغذية العالمي برنامج المساعدات النقدية الطارئة من خلال منصة تسليم النقد التي أنشأها مسبقًا، والتي وصلت إلى أكثر من 130 ألف سوداني منذ بداية الأزمة.

وخلال شهرين من الحرب بين الجيش بقيادة عبد الفتاح البرهان، وقوات الدعم السريع بقيادة محمد حمدان "دقلو"، قُتل أكثر من 2000 شخص بحسب منظمة "أكليد" غير الحكومية.

واضطر أكثر من 2,5 مليون شخص للنزوح داخل السودان أو اللجوء إلى دول أخرى، وفقا لوكالة "رويترز".  

تعليقات
* لن يتم نشر هذا البريد الإلكتروني على الموقع.