مفوض أممي يدعو إلى تحقيق فوري في انتهاكات حقوق الإنسان بقرية ود النورة

8يونيو / حزيران 2024 (PEN) أعرب مفوض الأمم المتحدة لحقوق الإنسان، فولكر تورك، عن صدمته العميقة من التقارير التي تفيد بوقوع قتل وحشي للمدنيين في قرية ود النورة بولاية الجزيرة، نتيجة هجوم شنته قوات الدعم السريع يوم الأربعاء. وقال تورك إن المعلومات التي جمعها مكتبه تشير إلى أن قوات الدعم السريع استخدمت أسلحة ذات آثار واسعة النطاق، بما في ذلك قذائف المدفعية، أثناء الهجوم. كما وردت تقارير عن اندلاع اشتباكات بين قوات الدعم السريع وأفراد حشدتهم القوات المسلحة السودانية.

ذكر تورك أن عمليات القتل هذه تزيد من بواعث القلق الخطيرة حول التزام المشاركين في القتال بمبادئ التمييز والتناسب والحيطة وفقًا للقانون الإنساني الدولي. وأشار إلى أن هذه الأحداث تثير تساؤلات حول استمرار تسليح الجماعات المحلية في ظل استمرار الأعمال العدائية.

وأضاف تورك: "أدعو قوات الدعم السريع وجميع الأطراف المعنية إلى إجراء تحقيق مستقل فوري بما يتماشى مع التزاماتها بموجب القانون الدولي. ويجب محاسبة المسؤولين عن عمليات القتل غير المشروع".

واختتم تورك بتوجيه تساؤل مؤلم: "كم عدد المدنيين السودانيين الذين يجب أن يلقوا حتفهم قبل أن توقف أطراف النزاع القتال؟"

تعليقات
* لن يتم نشر هذا البريد الإلكتروني على الموقع.