نقابة الصحفيين تدعو لوقف الحرب فوراً وإنهاء معاناة السودانيين

15 أبريل / نيسان 2024 (PEN) قالت نقابة الصحفيين السودانيين إن البلاد تعاني من جروح لا تندمل وآلام عصية على النسيان، بعد عام مرير من اندلاع الحرب في السودان منذ 15 أبريل 2023. وأضافت النقابة أن المجازر الوحشية والدمار والجثث وعمليات السلب والنهب ستظل محفورة في ذاكرة السودانيين لفترة طويلة، مشيرة إلى أن الوسط الصحفي والإعلامي لم يكن استثناءً من معاناة الشعب، فقد تعرض الصحفيون لمضايقات شديدة وانتهاكات متكررة من طرفي الصراع.

وذكرت النقابة أنها أعلنت عن انحيازها الواضح لصفوف الجماهير، مؤكدة أنها تسعى لإنهاء الحرب وتحقيق السلام من خلال جهودها المستمرة مع آخرين لنزع فتيل الأزمة. وقد شاركت النقابة مؤخرًا في تحالف لمنظمات صحفية وإعلامية مستقلة في حملة "ساندوا السودان" لدعم الشعب السوداني في مواجهة خطر المجاعة والكوارث الإنسانية.

وبحسب النقابة، فإن السودان يواجه واحدة من أسوأ الكوارث الإنسانية في الذاكرة الحديثة نتيجة الصراع الدائر، ودعت النقابة الزملاء إلى تكريس جهودهم لمناهضة خطاب الكراهية والتضليل الإعلامي، مع تسليط الضوء على حجم الكارثة الإنسانية التي يعانيها المواطنون.

ودعت النقابة طرفي الصراع إلى إيقاف الحرب فورًا لإنهاء معاناة السودانيين، مؤكدة أن استمرار القتال لا يحقق نصرًا لأحد، بل يترك السودان وشعبه كأكبر الخاسرين. كما شددت على ضرورة تبني استراتيجية وطنية فاعلة لنزع أسباب الحروب والصراعات، إضافة إلى تنفيذ برامج لرفع الوعي ومناهضة خطاب الكراهية.

وأكدت النقابة على ضرورة إيقاف شريعة الغاب وإنهاء الأيام الجائرة، مشددة على أهمية التمسك بمبادئ ثورة ديسمبر ووفاءً للشهداء. وأعربت النقابة عن أملها في أن يأتي العام القادم وقد سكتت أصوات البنادق، وأن يعم السلام كل أرجاء السودان، ليعيش الناس في سلام وأمان واستقرار.

تعليقات
* لن يتم نشر هذا البريد الإلكتروني على الموقع.