نكويتا سلامي : المأساة الإنسانية في السودان تزداد قتامة يوماً بعد يوم

11 نوفمبر /تشرين الثاني 2023 (pen) قالت منسقة الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية كليمنتاين نكويتا سلامي إن المدنيون في السودان يعانون خلال ما يقرب من 7 أشهر من الصراع العنيف وأن المأساة الإنسانية تزداد قتامة يوماً بعد يوم .

وذكرت نكويتا سلامي خلال إحاطة لها بنيويورك أنه مع إستمرار احتدام القتال، يحتاج أكثر من نصف السكان أي 25 مليون شخص إلى المساعدة والحماية.

مضيفتاً أنه فر أكثر من 6 ملايين شخص من ديارهم حيث نزحوا داخل السودان وخارجه .

وقالت سلامي أنهم مدينون لشعب السودان بضمان الوفاء بالوعود التي قطعتها القوات المسلحة السودانية وقوات الدعم السريع لحماية المدنيين وتوفير وصول المساعدات الإنسانية دون عوائق وذلك خلال مناقشات منبر جدة .

وأضافت منسقة الشؤون الإنسانية خلال إحاطتها أنهم تلقوا تقارير مقلقة حول تصاعد العنف والهجمات على المدنيين بما في ذلك على أساس عرقي في دارفور .

وقالت سلامي "سأواصل دعوة جميع أطراف النزاع في السودان إلى التقيد بالتزاماتها بموجب القانون الدولي لحقوق الإنسان والقانون الإنساني الدولي. هذا ليس اختياريا. يجب أن تتوقف هذه الهجمات، وأن يحاسب المسؤولون عنها".

وبحسب نكويتا سلامي فإن إنتشار القتال إلى ولاية الجزيرة يمكن أن يؤدي إلى دفع المزيد من الناس إلى الجوع مضيفتاً أن القطاع الصحي دمر وخرحت 70% من المرافق الصحية في مناطق النزاع خارج الخدمة .

وقالت منسقة الشؤون الإنسانية "ما زلنا نقول إن الوضع مروع وكئيب، ولكن بصراحة، تنفد الكلمات لوصف رعب ما يحدث في السودان. ما زلنا نتلقى تقارير مروعة لا هوادة فيها عن العنف الجنسي والعنف القائم على النوع الاجتماعي والاختفاء القسري والاحتجاز التعسفي والانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان والطفل. ما يحدث يقترب من الشر المحض. ولا تزال حماية المدنيين تشكل مصدر قلق بالغ".

وبحسب سلامي فإن أكثر من 4,1 مليون شخص تلقوا المساعدات المنقذة للحياة منذ إندلاع النزاع في السودان موضحتاً أنها ليست كافية وأنه يجب القضاء جملة وتفصيلا على التحديات التي يفرضها الصراع وأطرافه على سبل الوصول والبيروقراطية.

وأضافت كليمنتاين نكويتا سلامي "إذا لم نتحرك الآن، فإن السودان يخاطر بأن يصبح أزمة طويلة الأمد حيث لا يوجد أمل كبير وأحلام أقل. ولا يمكننا أن ندع هذا يحدث".

تعليقات
* لن يتم نشر هذا البريد الإلكتروني على الموقع.