أطباء بلا حدود تحث المنظمات الإنسانية على زيادة أنشطتها على الفور

2 سبتمبر / أيلول 2023 (pen) حثت منظمة أطباء بلا حدود المنظمات الإنسانية على تعزيز استجابتها بشكل عاجل لتخفيف الصعوبات التي يواجهها الفارون من النزاع في السودان إلى ولاية أعالي النيل في جنوب السودان.

فبحسب المنظمة فقد وصل إلى مركز العبور بولوكات في ملكال، شمال شرق جنوب السودان، آلاف العائدين الذين أتعبهم المرض وأنهكهم السفر لمدة 72 ساعة تقريبًا على متن قوارب في نهر النيل الأبيض.

وقال رئيس بعثة أطباء بلا حدود في جنوب السودان، لوز ليناريس، "نسجل في مرافقنا في ملكال ارتفاعًا مثيرًا للقلق في عدد حالات الحصبة وسوء التغذية، وخصوصًا بين الأطفال. معدل الوفيات في مرافقنا مرتفع للغاية، حيث يصل المرضى وهم في حالات حرجة وفي وقت متأخر جدًا لدرجة أن الطواقم الطبية تعجز في بعض الأحيان عن إنقاذهم". مضيفاً "على المنظمات الإنسانية أن ترفع مستوى الاستجابة الطبية والإنسانية فورًا للأشخاص القادمين من السودان، منذ لحظة دخولهم إلى جنوب السودان وحتى نقلهم إلى المناطق التي يختارونها". 

وقالت أطباء بلا حدود إنه من بين إجمالي 245,000 شخصٍ التمسوا اللجوء في جنوب السودان منذ أبريل/نيسان، عبر نحو 198,000 الرنك، في أقصى شمال شرق البلاد، وفقًا للأمم المتحدة. وقد أعرب حوالي 50 في المئة من هؤلاء الأشخاص عن عزمهم البقاء داخل ولاية أعالي النيل، وهي منطقة متأثرة بشدة بالصراع القبلي ونقص خدمات الرعاية الصحية.

ويقول مشرف التمريض في أطباء بلا حدود في بولوكات، أباي داوا، "ما شهدتُه فظيع حقًا، لا سيما الظروف المعيشية. ليس لدى الناس ملاجئ، لذلك، عندما يهطل المطر، تجرف المياه الملاجئ. يموت بعض الناس على متن القوارب. كما أن الطعام المتوفر محدود للغاية".  

وبحسب المنظمة فإنه على مدى ثلاثة أشهر متتالية منذ أبريل/نيسان، تم تسجيل زيادة ملحوظة في حالات الدخول إلى جناح الأطفال، حيث تم استقبال 184 مريضًا في يوليو/تموز، مقارنة بـ 114 مريضًا في أبريل/نيسان. بالإضافة إلى ذلك، لوحظت زيادة كبيرة بنسبة 75 في المئة في شهر يوليو/تموز في حالات الدخول إلى مركز التغذية العلاجية للمرضى المقيمين المخصص للأطفال الذين يعانون من سوء التغذية.

وقد طالبت منظمة أطباء بلا حدود بتوسيع نطاق الاستجابة من أجل تقديم مساعدات محسنة ومنسقة وسريعة لتوفير الضروريات الأساسية، وخصوصًا الغذاء، فضلاً عن المأوى والنظافة والصرف الصحي وفقاً للمنظمة.  

تعليقات
* لن يتم نشر هذا البريد الإلكتروني على الموقع.