رئيس "تقدم" يدعو إلى وقف فوري للقتال واستئناف الحوار السلمي

14 أبريل / نيسان 2024 (PEN) في الذكرى الأولى لاندلاع النزاع في السودان، صرح الدكتور عبد الله حمدوك، رئيس الهيئة القيادية لتنسيقية القوى الديمقراطية المدنية (تقدم)، بأن الحرب قد ألحقت خسائر جسيمة بالأرواح وتسببت في دمار هائل للبنية التحتية، مما أسفر عن معاناة شديدة للشعب السوداني.

قال حمدوك "فقد آلاف المدنيين والعسكريين حياتهم، بينما نزح الملايين ولجأوا إلى مناطق أخرى داخل السودان وخارجه." وأشار إلى أن الأزمة الإنسانية تتفاقم بسبب الجوع والفقر، حيث تهدد المجاعة الملايين من السودانيين.

وأوضح حمدوك أن أسباب الصراع قد تزايدت على مر السنين، مضيفًا: "ظللت أحذر من مخاطر هذا النزاع وما قد يحمله من كوارث على البلاد، ودعوت للحوار والوسائل السلمية لتجنب هذه الكوارث."

وأكد حمدوك أن القوى المدنية تبذل جهودًا متواصلة لوقف النزاع، موضحًا أنها ملتزمة باستعادة مسار التحول الديمقراطي. وأضاف أنه تم التواصل مع طرفي النزاع، مشددًا على أهمية استئناف الحوار السلمي لتحقيق حل نهائي.

وبيّن حمدوك أن الاتصالات جارية مع القوى الإقليمية والدولية لدعم السلام في السودان، مشيرًا إلى أن الهدف هو وقف الحرب ومعالجة الوضع الإنساني المتدهور.

وفي ختام حديثه، شدد حمدوك على ضرورة وقف القتال بشكل فوري، مضيفًا: "نحن ملتزمون بمصلحة الوطن والمواطنين، وسنعمل على إعادة بناء ما دمرته الحرب."

تعليقات
* لن يتم نشر هذا البريد الإلكتروني على الموقع.